Login Accedi ^
Italiano
Registrati
Registrati su Weekeep! Trova i tuoi amici di Facebook, organizza i tuoi viaggi e visita oltre 1.000.000 eventi in tutto il mondo!
Accedi con Facebook
Accedi con Google+
Facebook Google+
X
RISULTATI
MAPPA
DETTAGLIO
$mapTile_Titolo
$mapTile_Immagine
$mapTile_Indirizzo
$mapTile_LastMinute
$mapTile_Durata
Località
Dormire
Mangiare
Offerte Speciali
Eventi
Mostra tutte le 7 categorieMostra meno categorie
Mostra tutte le 11 LOCALITAMostra meno località
Mostra tutte le 23 sistemazioniMostra meno sistemazioni
PREZZO : da € a
OSPITI :
CAMERE :
STELLE : da a
Mostra tutte le 13 categorieMostra meno categorie
Mostra tutte le 13 categorieMostra meno categorie

Opening Of Cinema Alhamra إفتتاح سينما الحمراء في مدينة صور اللبنانية

Tyr,Lebanon tyre, Beirut, Libano
Google+

https://www.facebook.com/Istanbouli.Theatree/info?ref=br_rs

Kassem Istanbouli rouvre El Hamra Cinéma à Tyr , au Liban

L'acteur et réalisateur Kassem Istanbouli a commencé à travailler sur la récupération du théâtre principal de la ville de Tyr , El Hamra Cinéma, qui a été fermé pendant 30 ans, dans le but de lui rouvrir très prochainement

El Hamra Cinéma est l'un des théâtres les plus importants et historiques du Liban, principal point de référence pour les arts du spectacle au cours de l' âge d'or du cinéma et du théâtre au Liban , et sur sa scène ont brillé les artistes les plus importants du pays : Chouchou, Duraid Laham , Mahmoud Darwish, Marcel Khalife, Cheikh Imam, Samira Tawfiq Abou Salim et Ghassan Matar

El Hamra Cinema a été le lieu pour de nombreuses réunions politiques pendant le siècle dernier (pendant les années 70 et les années 80) comme une référence importante ou des forces nationalistes et de gauche, principalement les célébrations du Front Populaire Même Yasser Arafat et Kamal Joumblatt ont assisté à un Georges Habache en 1977 à El Hamra

Après ses années de travail international sur scène Kassem Istanbouli consacre tous ses efforts pour ramener à Tyr El Hamra Cinéma , afin de laisser la ville retrouve la vie culturelle et artistique brillant . Istanbouli s'emploie à apporter plusieurs événements culturels à la ville, et de les tenir à l'El Hamra, pour cette raison, il montre sa volonté de trouver un soutien auprès des différentes institutions de Tyr qui travaillent actuellement sur la préservation de la vie culturel et artistique de la ville : la municipalité de Tyr, au Ministère de la Culture du Liban et le Fond arabe de théâtre

Istanbouli voit la réouverture du cinéma comme une réalisation historique de Tyr , ainsi que pour le théâtre et le cinéma libanais , et même si aucune aide officielle n'a encore été accordée à partir des institutions publiques ou privées , il travaille sur la récupération de l'immeuble avec le soutien des jeunes volontaires de la ville qui croient , comme il le fait , que la ville est bâtie par Culture et des Arts. Tout le travail de cette petite équipe est dirigée vers l'objectif d'une fête de réouverture qui a lieu au mois de mai 2014, si possible avec un festival international de théâtre que pour la première fois aura lieu à Tyr

Kassem Istanbouli est un acteur de théâtre libanais et directeur, avec une vaste expérience dans la production de théâtre qui a été montré dans les rues et les scénarios de nombreux pays du monde, en mettant l'accent sur les droits de l'homme et la situation des réfugiés palestiniens

Kassem Istanbouli re-opens El Hamra Cinema at Tyre, Lebanon

Actor and director Kassem Istanbouli has started to work on the recovery of the main theater of the city of Tyre, El Hamra Cinema, that has been closed for 30 years, with the aim of re-open it very soon

El Hamra Cinema is one of the most important and historic theaters of Lebanon, Tyre's main reference point for performing arts during the golden age of cinema and theater at Lebanon, and on its stage have shined the most important artists of the country: Chouchou, Duraid Laham, Mahmoud Darwish, Marcel Khalife, Sheikh Imam, Samira Tawfiq Abu Salim and Ghassam Matar

El Hamra Cinema has been the place also for many important political meetings during last century 70's and 80's, as an important reference for nationalist and left wing forces, mainly the celebrations of the Popular Front. Even Yasser Arafat and Kamal Jumblatt attended to a George Habash in 1977 at El Hamra

After his years of international on-stage work Kassem Istanbouli is devoting all his efforts to bring back to Tyre El Hamra Cinema, in order to let the city recover its once upon the time shiny Cultural and Artistic life. Istanbouli is working to bring several Culture Events to the city, and to hold them at the El Hamra, for this reason he shows his will to find support from the different institutions of Tyre that are currently working on preserving the Culture and Arts life of the city: the Municipality of Tyre, Lebanon Culture Ministry, and Arab Theater Fund

Istanbouli sees the El Hamra Cinema re-opening as a historic achievement for Tyre as well as for Lebanese theater and cinema, and even though no official support has been granted yet from any public or private institutions, he is working on the recovery of the building with the support of young volunteers of the city who believe, as he does, that a city is builded by Culture and Arts. All the work of this very small team is directed to the objective of a festive re-opening taking place by May 2014, hopefully with an International Theater Festival that for the very first time will be held at Tyre

Kassem Istanbouli is a Lebanese theater actor and director, with an extensive theater work that has been shown at the streets and stages of many countries of the world, with a focus on Human Rights and the Palestine refugees situation


عودة سينما الحمراء في مدينة صور

نأمل من الجميع دعم هذا المشروع كي يتم انجازه لاسيما بلدية صور وفعاليات المدينة ومؤسساتها ووزارة الثقافة اللبنانية والهيئة العربية للمسرح ومن يستطيع دعمنا لأنه من المعيب أن تكون مدينة الحرف والثقافة بلا مسرح وفن.


بعد نجاح الممثل والمخرج اللبناني قاسم إسطنبولي في إفتتاح مسرح إسطنبولي في مدينة صور بجنوب لبنان يبدأ اليوم بالعمل على إعادة تأهيل سينما الحمراء بعد إقفال دام لأكثر من 30 عاماً وهي تعتبر واحدة من أهم صالات السينما وأقدمها في لبنان وقد شهدت على العصر الذهبي للسينما والمسرح في لبنان, وعلى مسرحها كان حاضراً شوشو ودريد لحام ومحمود درويش ومرسيل خليفة وفهد بلان وسميرة توفيق وفرقة أبوسليم وغسان مطروريمي بندلي وغيرهم من رواد المسرح والفن اللبناني والعربي.

وأعرب إسطنبولي أن عودة سينما الحمراء هو إنجاز تاريخي لمدينة صور وللمسرح والسينما في لبنان , رغم كل الصعوبات والتحديات وعدم وجود أي دعم من الدولة أو من جهات خاصة , ونحن اليوم مجموعة من الشباب نعمل من اللحم الحي ونستعيد ذاكرة صور من خلال سينما الحمراء والتي سوف يتم إفتتاحها رسمياً مع إنطلاق مهرجان صور المسرحي في شهر مايو والذي سوف يستضيف دول عربية وأجنبية لأول مرة على صعيد مدينة صور ,

هذا وكانت سينما الحمراء معقلاً للعديد من الإحتفالات السياسية الحاشدة التي كانت تشهدها صورأواسط سبعينيات وبداية ثمانينات القرن الماضي على إعتبارأنها كانت تشكل معقلاً أساسياً للعديد من القوى الوطنية واليسارية ، لاسيما إحتفالات الجبهة الشعبية لتحريرفلسطين والتي أقيم إحداها بحضورجورج حبش عام1977 وكان حاضراً أيضا ياسرعرفات وكمال جنبلاط .


جريدة النهار
يوليوس هاشم
28 آذار 2014

قاسم إسطنبولي يعيد المسرح إلى صور

في ظل الحوادث الأمنية التي تشهدها البلاد، قرر قاسم اسطنبولي بدوره أن يحارب. لم يحمل رشاشاً أو مسدساً، ولم يلقِ خطابات تهديد ووعيد، بل ذهب إلى الأسلحة الثقيلة التي لا يمكن قهرها، فافتتح مسرحاً، ويعمل على إعادة افتتاح "سينما الحمرا" في صور!

مطلع هذه السنة افتتح قاسم اسطنبولي مسرحاً أطلق عليه إسم "مسرح اسطنبولي"، وقام بتظاهرة فنّية في الشارع تفاعل معها الناس بحماسة. "الناس من ناحية خيفانين يفرحو، ومن ناحية تانية مشتاقين للفرح . "

كلّ ذلك تمّ بغياب فعاليّات المنطقة والشخصيات الرسمية، وبغياب أيّ دعم له. هذا الأمر لم يمنعه من متابعة نضاله، بل على العكس زاده إصرارًا، فتوجّه نظره إلى "سينما الحمرا" في صور وقرر أن يعيدها إلى الحياة، وسط تساؤل كثيرين: "ما الفائدة؟"
"سينما الحمرا" التي استقبلت في أحد الأيام "شوشو" ومحمود درويش ومارسيل خليفة ودريد لحّام وفهد بلان وسميرة توفيق وريمي بندلي... تحوّلت في الأعوام الـ25 الماضية مكبّا للنفايات! فعاليّات المنطقة غابت هنا أيضاً، فما كان أمامه سوى الحصول على قرضٍ من أحد المصارف كي يتمكّن من إعادة تأهيل السينما .

هنا لا بد من السؤال: ألم ينصحك المقرّبون ألا تُدخِل نفسك في هذه المعمعة كي لا تقع تحت وطأة دَيْنٍ قد يصعب ردّه؟ يجيب بثقة: "هيدي المدينة أنا عايش فيها، ع القليلي حدا من العايشين فيها يحاول يحييها. حرام، والله حرام، وين رايحين فيها؟!". ويؤكّد قاسم أنّ لا شيء قادر على النهوض بالمدينة إلا الثقافة. فمسرحه الصغير استقبل منذ أسبوع أمسية غنائية وقبلها أمسية شعرية. "الولاد بيوقفو قدّام الباب بيسألوني: عمّو، اليوم في شي بالمسرح؟ هيدا الحماس عند الولاد هوّي اللي بيدفعني أعمل أكتر، وما أنطر حدا. صحيح إذا حدا دعمنا منشتغل أسرع وبقوّة أكتر، بس حتّى لو كفّيت شغل على مستوى فردي، مش ممكن إتراجع أو إتعب لإنّو عم بلمس نتيجة بعيون الولاد وبإندفاع الشباب والصبايا ."

قاسم اسطنبولي الذي لا يقف أمام حاجزٍ، رغم كثرة الحواجز، يحضّر لمهرجان صور المسرحي الذي معه سيفتتح "سينما الحمرا" في 23 أيار المقبل. ويرى قاسم أنّه ينقصنا مهرجان للمسرح في لبنان، لذلك قرر أن ينظّمه بنفسه، وسيستقبل خمس دول أوروبية (هولندا، إسبانيا، فرنسا، البرتغال، إيطاليا) وخمس دول عربية (الجزائر، المغرب، تونس، مصر، الأردن) بالإضافة طبعاً إلى لبنان .
طموح اسطنبولي الذي يفجّر كل خمول واستسلام أقوى من كلّ العبوات المتفجّرة. بعد مهرجان المسرح، يحضّر أيضاً مهرجان شعر، ومهرجان أفلام وثائقية، ومهرجان أفلام قصيرة يدعم من خلالها المتخرّجين الجدد .

نسأله من جديد بإستغراب: رغم كل تلك الأفكار والتحضيرات، لم تلقَ أي دعمٍ من المسؤولين في المنطقة؟ يتنهّد قائلاً: "شو بدّي جاوبك؟ وصلت ل مرحلة قلت "بلا ما يدعمونا مادياً"، رح إكتفي بالدعم المعنوي. بتبعتلُن دعوة بس ت يتفضّلو يحضرو اللي عم نقدمو... بس ما حدا بِلبّي الدعوة!". ما يفاجئنا أكثر، لكنّه لا يفاجئ قاسم، أنّ سفير دولة فلسطين في العراق زارهم في المسرح، وحضر أيضاً سفير دولة تشيلي وشجّعهم، في حين أنّ أحداً من الجهات الرسمية في المدينة نفسها لم يكلّف نفسه عناء النطق بكلمة تشجيع. "بعرف إنّو موقف الفعاليات صار محرج، بس برأيي لازم يتحرّكو، ولو مأخّرين. الصورة العامّة بتوحي إنّو لا بدُّن يساعدونا بالشغل، ولا بدُّن الشغل يخلص! بناشد بلدية صور تعمل شي لإنّو كل حركة داعمة إلنا، رح تنعكس عليها بشكلٍ إيجابي كتير، وما رح تكون خسرانة أبدا. "

http://newspaper.annahar.com/article/120271-%D9%85%D8%B3%D8%B1%D8%AD--%D9%82%D8%A7%D8%B3%D9%85-%D8%A5%D8%B3%D8%B7%D9%86%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A-%D9%8A%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%B1%D8%AD-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%B5%D9%88%D8%B1

روان عز الدين
جريدة الاخبار العدد ٢٢٦٠ الثلاثاء ١ نيسان ٢٠١٤

قاسم اسطنبولي: في صور مسرح وسينما لسيّدة البحار

مغامرة جريئة يخوضها المخرج والممثل اللبناني. ها هو ينفخ الحياة في أمّ المدن، معيداً إليها توهّجها الذي شهدته في حقبة ليست بعيدة. بعد شهرين على إطلاق «مسرح إسطنبولي» مع محترفه الخاص بالمواهب الشابة، سيعيد افتتاح «سينما الحمرا» بعد ثلاثة عقود على إغلاقها، مستغنياً عن تمنيات المثقفين الفارغة والدعم المتلكئ للجهات المعنية

على الكورنيش البحري، تتلاصق المقاهي والمطاعم في خطّ نصف دائري يتماهى مع شكل الشاطئ. صفّ طويل هو أهمّ الإنجازات الحديثة في صور. باستثناء الشاطئ الشهير، والآثار البحرية والبرية، لا شيء في المدينة الجنوبية.

على هذا الكورنيش، مشى كرنفال ملوّن قبل شهرين. بالرقص والموسيقى، بدّد الشبّان والشابات المشهد المتكرر والواحد لروّاد المقاهي. عبر هذا الفرح المجاني، أراد قاسم إسطنبولي (1986) أن يفتتح فضاءه الجديد في صور: «مسرح إسطنبولي». لا نبالغ إذا قلنا إنّه كاف للنهوض بالمدينة وأبنائها. إنه حلم يتحقق. طلع من باطن الشارع، مستغنياً عن أمنيات المثقفين الفارغة حول التنمية في المناطق البعيدة عن بيروت. تراكم الخيبات وضيق جدران المدينة بأرخص الأحلام، دفعا إسطنبولي إلى تأسيس مسرح حرم منه من دون انتظار تمويل الجمعيات والوزارات. بعد تحضير استمرّ ستة أشهر، انطلق الممثّل والمخرج المسرحي بمبادرة فردية على نفقته، بمساعدة أبناء المدينة وطلاب الجامعات. عندما نقول مبادرة فردية، نقصد تخلّي الجهات الرسمية والثقافية الداعمة. في «حي الآثار»، استأجر غرفة صغيرة تتسع لثمانين كرسياً تقريباً، تتصدّرها خشبة مسرح. إضاءة وستائر، وغرفة جانبية وضعت فيها أغراض المشروع المتواضعة. علّقت في الخارج لافتة كتب عليها «مسرح اسطنبولي». وإذا كانت عبارة «مسرح» تبعث على الأمل، إلا أنها تتخطى وظيفة المسرح في الواقع، لتؤمن تجمّعاً فنياً تفاعلياً، لا يكتفي بتقديم العروض فقط. منذ افتتاح المسرح حتى اليوم، لا يمرّ ليل سبت من دون أمسية غنائية أو موسيقية أو مسرحية أو شعرية. هكذا، شاهد أهل صور حفلات على العود وأخرى صوفية، وعروضاً مسرحية، كما خُصِّص يوم للأطفال السوريين.
«المسرح غير مسيّس ومفتوح أمام الناس. كل شاب موهوب، مدعو لتقديم ما عنده مجاناً» يؤكّد طالب فنون في الجامعة اللبنانية على توجّه المسرح إلى الجميع. طموحات إسطنبولي كبيرة، ويضاعفها بالطبع الإقبال المتزايد على العروض والأمسيات. لكن البحث عن المواهب التي لا تجد من يكتشفها، وخصوصاً لدى الأطفال يشكّل هاجساً أساسيّاً له، حتى خارج المدينة. من هنا، سيُطلق «محترف مسرح إسطنبولي» المجاني ابتداءً من اليوم. يضمّ المحترف ورش عمل في المسرح والسينما والفنون التشكيلية، والتصوير، والموسيقى، والتعبير الإيمائي والرقص بإشراف متخصصين وفنانين، بالتنسيق مع المدارس والمؤسسات. تتّسع مساحة هذا المختبر الفني لأحلام وطموحات أكبر من حجمه. قبل كل شيء، ستربّي هذه الفسحة علاقة منتظمة لم تكن موجودة قبلاً، بين الجيل «الصوري» الجديد من جهة والمسرح ومختلف الفنون من جهة أخرى. سيؤسس هذا لتاريخ هذا الجيل، ويوثق يومياته، وينبش مواهبه، ويبدّد قلقه المتوارث. لا صناديق في هذه المدينة تحفظ قصص الأطفال الذين لا يجدون مكاناً لتفريغ أيامهم العادية وحكايات الأزقّة. ألغيت «مهرجانات صور الدولية»، ونشاط المنتديات الثقافية لا يتعدى المحاضرات واللقاءات السياسية. مع ذلك، يبدو اسطنبولي متفائلاً. لا يستطيع أن يخفي شغفه بالمسرح، «لا أريد أن يحرم غيري كما حرمت منه» يقول. أما علاقة الصوريين بالمسرح، فقد تبخّرت منذ حوالى ثلاثين سنة، حين أقفلت «سينما الحمرا» في صور. من عايشها، يذكر حتماً استثنائية المكان. نشطت السينما بين أوائل الستينيات حتى ثمانينيات القرن الماضي، وشهدت أكثر العروض المسرحية والغنائية والأفلام شهرة في ذلك الوقت. أفلام مصرية وعربية كـ«آنسات سيدات» (1974)، وعروض لريمي بندلي، وشوشو، ودريد لحام وغيرهم، وبعض الاحتفالات اليسارية بمشاركة الراحل جورج حبش ومرسيل خليفة ومحمود درويش. واليوم، يعمل إسطنبولي وحيداً (أيضاً) على إعادة افتتاح هذا الفضاء بما يمثّله من رمزية للجيل السابق. مغامرة أخرى سيستحضر فيها تاريخ صور الجميل، مستغنياً أيضاً عن الدعم المعنوي والمادّي المتردِّد من قبل الجهات المعنية.
في ظل استثمار المسارح والفضاءات الثقافية كمشاريع تجارية، تفتتح «سينما الحمرا» أبوابها من جديد في شهر أيار (مايو) المقبل تزامناً مع إطلاق «مهرجان صور المسرحي» بمشاركة دول أوروبية وعربية. وبعيداً عن الفن التجاري، وضع إسطنبولي برنامجاً للسينما. يُفترض أن تستضيف الصالة مهرجاناً شعرياً، ومهرجانين سينمائيين (أفلام تسجيلية، وأفلام قصيرة) لطلاب الجامعات. هكذا، ستعيد السينما المهرجانات إلى صور، وتجعلها مختبراً للأفكار والإبداع والفنون، بما يليق بالإرث الثقيل الذي حملته عبر حقبات التاريخ.

«محترف مسرح إسطنبولي»: ابتداءً من اليوم ــــ «مسرح إسطنبولي» (صور ــ جنوب لبنان). للاستعلام: 70/903846
http://www.al-akhbar.com/node/203713

Veniteci a trovare
il 23 maggio 2014

Che Tempo fa

Recensioni

Caricamento...
Caricamento...
In questa zona i nostri Partner offrono: